سياحة و سفر

20 عامًا من التحدي.. البعثة الإسبانية تواصل اكتشافاتها في الأقصر منذ عام 2000 (صور) | المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

من بين العدد القياسى للبعثات الأثرية العاملة على اكتشاف وترميم والبحث العلمى في الآثار بالأراضى المصرية خلال الحقبة الحالية كان هناك اكثر من 30 بعثة أجنبية تعمل في منطقة اثار الاقصر أرغمتها جائحة وباء كوفيد 19 على تعليق اعمالها والمغادرة إلى اوطانهم إلا بعثة واحدة تحدت كل الظروف العالمية واصرت على استمرار عملها الذي بدأته قبل 20 عاما.

البعثة اسبانية الجنسية تتشكل من 18 باحث وفنى ومتخصص في علوم الاثار والمصريات على وجه التحديد يترأسها فرانسيسكو مارتين وزوجته تريزا بيدنن اللذان بدأ عملهما تحت اشراف عدد من مفتشى الاثار المصريين في اطار بروتوكول التعاون المبرم بين الحكومتين المصرية والاسبانية، وخلال رحلة عملها الممتدة نحو عقدين من الزمان في اكتشاف وترميم الاثار نجحت البعثة في كشف النقاب عن العديد من المقابر الاثرية المتخمة بكنوز تاريخية من التوابيت والتماثيل واللقى فضلا عن توصلها إلى تحديد مواقع اثرية يجرى العمل فيها الان بحماس وامال كبيرة في ان تبوح بالمزيد من مخابئها الدفينة.

البعثة الإسبانية تواصل اكتشافاتها في الأقصر منذ عام 2000

يقول فرانسيسكو مارتين أن البعثة الاسبانية بدأت عملها في مصر منذ عام 2000 واستمرت ثمانى سنوات متصلة في ترميم ودراسة المعبدالجنائزى للملكة حتشبسوت بالدير البحرى وانتقلت البعثة بعدها عام 2009 إلى مقابر الاشراف أو النبلاء والتى اطلق عليها لاحقا اسم العساسيف ومنذ ذلك الحين عثرت البعثة على العديد من الاثار التي تفخر بها، مضيفا كان الحماس لدى فريق البعثة الذي يتشكل معظمه من الشباب كافيا لقهر أي متاعب أو معوقات حتى عند اندلاع ثورة يناير وماصاحبها من مرحلة عدم استقرار رفضنا الاستجابة لتوصيات الحكومة الاسبانية بالعودة إلى الوطن ايثارا للسلامة والتزمنا بمنهج العمل المخطط لنا حرصا على معدل الانجاز المطلوب خلال شهور الشتاء التي نبذل فيها جهودنا.

البعثة الإسبانية تواصل اكتشافاتها في الأقصر منذ عام 2000

واعرب مارتين عن شعوره وفريقه بالفخر ان ضمن اكتشافتهم مقبرة امنحتب الثالث وابنه امنحتب وى الرابع الذي حمل اسم اخناتون فيما بعد وايجاد حلول كثيرة لالغاز العلاقة الاسرية بينهما والتفرقة بين تيي الام وتى مرضعة اخناتون التي كانت زوجة لأيي قائد مركبات الجيش موضحا انه لايزال الكثير من العمل ينتظرنا والذى نتوقع خلاله الكشف عن مفاجأت أخرى مثيرة في نحو ثلاثين موقعا حددتها البعثة حول تلك المقربة.

وقال: «لن امنح جهودى لاى مكان اخر في هذا العالم غير مصر الجديرة بالحب والاحترام صاحبة الحضارة الكونية التي تمثل النور المضيئ للبشر في كل مجالات الحياة من علوم وفنون واداب وقيم واخلاق ونظم ادارة.. يجدر بنا ان نقدر كثيرا قيمة هذه الارض التي نقف عليها ومالها من تاريخ يتجسد لدينا في كل لحظة نكتشف فيها المزيد من دلالاته وشواهده.. يجدر بنا ان نحافظ على هذه الكنوز والعناية بها اذا ماكان الهدف هو الحفاظ على هذا العالم بالاستفادة من تجارب وحياة عظماء مصر الذين صنعوا التاريخ بعقولهم وايديهم وهذا يكفى للغاية لمنحنا الشعور بالنشوة لوجودنا في مصر».

البعثة الإسبانية تواصل اكتشافاتها في الأقصر منذ عام 2000
البعثة الإسبانية تواصل اكتشافاتها في الأقصر منذ عام 2000

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    109,422

  • تعافي

    100,439

  • وفيات

    6,380



Tags

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close
Close