سياحة و سفر

في مضمار الهجن بسيناء.. الإبل تتسابق والسياحة تنتعش والمكاسب للجميع | المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

دخلت سباقات الهجن فى مصر، قائمة الرياضات التى أثبتت قدرتها وتأثيرها الإيجابى على دعم نمط السياحة الرياضية فى مصر عالميا.. خاصة بعد أن رسخ مضمار الهجن بشرم الشيخ مكانته على المستوى المحلى والعربى والعالمى من خلال فعالياته المستمرة والنشطة والجادة والتى تقام بمعدل شهرى، كان آخرها مهرجان السباقات الذى عقد قبل أيام بمناسبة احتفالات مصر بذكرى انتصارات أكتوبر، بحضور وزيرى المالية والشباب والرياضة، ومشاركة نحو خمسة آلاف فرد ما بين متسابق ومتفرج، ومالا يقل عن 2500 جمل من 17 محافظة مصرية، ورغم أن المضمار لم يتجاوز عمره 18 شهرا، إلا أنه بات واحدا من أشهر مواقع سباقات الهجن فى العالم، رغم تعددها فى شبه الجزيرة العربية، وهو ما فتح الباب لتعزيز جاذبية النشاط فى مصر بما يحظى به من جماهيرية واسعة لدى القبائل العربية خاصة والعديد من دول العالم عامة، وهو ما ضاعف تميز وجاذبية مصر السياحية.. ومن يمن الطالع أن حصاده تنوع ما بين ثمار اجتماعية وثقافية فضلا عن الاقتصادية.

وقال اللواء محمود السولية، رئيس مدينة شرم الشيخ، إن المشروع أقيم بتكلفة 100 مليون جنيه، تحملت ميزانية الدولة 25% منها فقط والنسبة الباقية بمشاركة اجتماعية وجهود ذاتية ليقام على نحو 941 فدانا، وبمضمار يبلغ طوله 6 كيلومترات، ومنذ افتتاحه، إبريل من العام الماضى، تلقينا اتصالات من جهات محلية وعربية ودولية للمشاركة فى السباقات به خاصة بعدما اعتمدته لجان المعايير الدولية، إلا أن حضور الرئيس عبد الفتاح السيسى بصحبة الشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبو ظبى لفعاليات سباق مهرجان شرم الشيخ التراثى، يناير الماضى، كان له أبلغ الأثر فى لفت الانتباه العالمى إلى سباقات الهجن فى مصر وإلى المضمار.

وقال إنه تم تنفيذه بإستراتيجية البدء من حيث انتهى الآخرون ليشمل صالات تتسع لنحو 500 مشاهد ومصعدا كهربائيا لكبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة، ومرفأ يتسع لنحو 200 سيارة وعدة حارات إحداها لطوارئ السباقات وأخرى لانتقالات ومتابعة الشخصيات الهامة والصحفيين وثالثة للمدربين ورابعة للجمهور، فضلا عن العيادات البيطرية وأماكن لإقامة الإبل وغرفة مجهزة بوسائل الاتصال فائق السرعة عبر الإنترنت، وتجهيزات خاصة لتزويد الجمال المشاركة فى السباقات بأجهزة رصد GPS للكشف عن عدد الكيلو مترات التى قطعتها ومناطق تواجدها.

وأضاف، أنه خلف كل مضمار توجد مساحات للعزب أقيمت فيها مجاميع من الخيام تفصلها مسافات احترازية وحمامات، وخزانات مياه لزوم إقامة المشاركين.. ومسارات وأسوار من الأسلاك لإحكام حركة الجمال، مشيرا إلى أن هذا المستوى من التجهيز أثمر زيادة الطلب من الاتحادات الرياضية للهجن فى العالم للمشاركة فى السباقات ولولا أزمة كورونا وما تبعها من قيود على الانتقال عبر الحدود، لكانت النتائج مضاعفة لما تحقق بالفعل.

وقال اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، أن مشروع إنشاء مضمار سباقات الهجن يعد واحدا من أكثر المشروعات نجاحا لما حققه من رواج لرياضة تراثية مهمة ومحفزة للسياحة الرياضية عربيا وعالميا، وقال إن وزارته حريصة على أداء مهمتها القومية وفق خطة عمل محكمة للنهوض بالرياضة المصرية بكافة أنواعها فى جميع المحافظات، لما لذلك من مردود إيجابى على الصحة العامة وتحسين القدرات البشرية التى تعد أهم عناصر التحضر والإنتاج، فضلا عن الأهداف الإستراتيجية الأخرى ومنها الارتقاء بالإمكانيات المصرية القادرة على حصد المكاسب فى المنافسات الدولية ومضاعفة جاهزية البنى التحتية للمنشآت الرياضية لتعزيز فرص الفوز بتنظيم الفعاليات العالمية، وما لذلك من أثر داعم للسياحة التى تحظى باهتمام خاص من القيادة السياسية.

وأوضح أنه لارتباط المضمار برياضة وأنشطة هى جزء مهم من الموروث الثقافى العربى حفزت الشباب على التدريب للحفاظ على لياقتهم البدنية والابتعاد عن الممارسات والعادات الضارة وممارسة التجارة بكفاءة، والاعتياد على التعامل وفق الإجراءات الاحترازية لمنع العدوى فضلا عن إتاحة الفرصة لفاعلية جهود التوعية والتنوير لتعزيز الانتماء والحفاظ على الهوية الثقافية من خلال عقد حلقات لشعراء البادية وندوات لعرض بطولات الجيش والبدو فى أرض سيناء، وهو ما أنتج محصلة ذات أبعاد قومية هامة ومتعددة، مشيرا إلى أن الدولة أسست مضمار الهجن وتعمل على رعاية أنشطته تعظيما للفرص المتاحة للقطاع الخاص للعمل والكسب،دفعا للتنمية فى كل المجالات التى تتقدمها السياحة باعتبارها قاطرة النمو الاقتصادى والحراك الاجتماعى والثقافى.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    104,648

  • تعافي

    97,743

  • وفيات

    6,062



Tags

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close
Close