سياحة و سفر

عشرات الأطفال شاهدوا ظاهرة الاقتران العظيم في متحف الطفل | المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شهد العالم أمس، ظاهرة الاقتران العظيم، اقتراب كوكبي زحل والمشتري من بعضهما بعضاً تدريجياً في السماء الظاهرية من الأرض، حتى فصل بينهما عُشر درجة، وهو الأمر الذي لم يحدث منذ أكثر من 398 عاماً عندما كان جاليليو مخترع التليسكوب الذي توفي عام 1642 على قيد الحياة.

وقال الدكتور نبيل حلمى، رئيس جمعية مصر الجديدة ان مركز الطفل للحضارة والابداع متحف الطفل احدى منارات المعرفة التابعة للجمعية استقبل عشرات الاطفال وزويهم لمشاهدت هذا الحدث العظيم، حيث تأهب باجهزة تليسكوبات حديثة وفرها المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية برئاسة الدكتور جاد القاضى، وفق بروتوكول تعاون بين الجانبين لتنفيذ نشاط مشترك ومستمر على مدار العام بهدف نشر الثقافة الفلكية بين جموع الشباب والأطفال والتوعية بمجالات علوم الفلك والجيولوجيا والجيوفيزياء وأبحاث الشمس والفضاء والمغناطيسية والكهربية الأرضية والنانو تكنولوجي.

وقال الدكتور محمد شعبان، الباحث في المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية إن كوكب المشتري يحتاج إلى 12 سنة ليدور دورة واحدة حول الشمس، في حين أن كوكب زحل يحتاج إلى 30 سنة، وهذا يعني أن كلا الكوكبين بالنسبة لنا يقتربان من بعضهما بعضاً مرة كل 20 سنة، وعادة تكون المسافة بينهما ما بين الدرجة إلى الدرجتين، أما ما يميز الاقتران هذا العام هو أن المسافة بينهما بلغت ست دقائق قوسية فقط، أي ما يساوي عُشر الدرجة الواحدة، وهو أقل بقليل من ربع قطر القمر ظاهرياً، وهي مسافة تعتبر صغيرة جداً.

من جانبه قال الدكتور اسامة عبدالوارث، مدير مركز الطفل للحضارة والابداع ان الهدف من تنظيم مثل هذه الاحتفالية إلى مضاعفة الاهتمام بالفضاء الخارجي ونسعى إلى إقامة العديد من الأنشطة والفعاليات في مجال علم الكون على مدار العام وتتمثل هذه الأنشطة والفعاليات بإقامة ندوات وامسيات فلكية ومعارض مختلفة في هذا المجال، ولعل احدث هذه النشاطات هو الحدث العالمي «اقتران كوكبى المشترى وزحل.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    126,273

  • تعافي

    107,162

  • وفيات

    7,130



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button