سياحة و سفر

تمهيداً لافتتاحه يونيو 2021.. الآثار تُعدّ «ID» لمقتنيات المتحف اليونانى في الإسكندرية | المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قالت الدكتورة منى حجاج، أستاذ الآثار اليونانية الرومانية في كلية الآداب بجامعة الاسكندرية، رئيس جمعية الآثار، أنه تم تكليف لجنة علمية ضمت إلى جانبها كأستاذ متخصص في الآثار اليونانية الرومانية، الخبير الأثرى أحمد عبدالفتاح مستشار وزير الآثار الأسبق، لاعداد مادة علمية عبارة عن «ID» لجميع مقتنيات المتحف اليونانى، بمناسبة الافتتاح الرسمى له والمقرر في يونيو 2021، بتكلفة تبلغ نحو 340 مليون جنيه، باعتباره أكبر متحف في الوجه البحرى وأكبر متحف متخصص في الحضارة اليونانية الرومانية في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، والمسجل أثر إسلامي بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 822 لسنة 1983.

وأوضحت «حجاج»،في تصريحات لـ«مجلة معالم»، أن المادة العلمية تتضمن تاريخ المتحف ودوره وانشائه ومساهمته في الحياة الثقافية والعلمية بالاسكندرية وحوض البحر الأبيض المتوسط، وكذا جميع المقتنيات الموجودة، مشيرة إلى أنه وفقا لبروتوكول تعاون جرى توقيعه بين وزارة السياحة والاثار ومكتبة الاسكندرية، سيتم المساهمة بين الجانبين في طباعة وإعداد ونشر وتجهيز كتابين عن المتحف يجرى اعدادها من خلال اللجنة المكلفة من الوزير بهذا الشأن.

وأشارت إلى أن اللجنة قاربت من الانتهاء من الكتاب الأول ويسمى الكتاب الذهبى وسيتم تسليمه للمكتبة مع اواخر يناير أو أول فبراير المقبل، لتتولى طباعته ونشره على ان يتم استئناف العمل في الكتاب الثانى ويسمى دليل الاسكندرية، لافتة إلى ان الكتاب الثانى يتضمن سيناريو العرض المتحفي الجديد، وأسلوب العرض داخل الفتارين والقاعات ونبذة تاريخية عن كل قطعة أثرية سواء القديمة أو التي سيتم عرضها لأول مرة، مع تسليط الضوء على ابرز واهم القطع المعروضة في المتحف بعد الافتتاح.

وقالت ان الكتاب الذهبي سيتم ترجمته إلى اللغة الانجليزية، كما يتم الاستعانة بالعديد من المقالات الترويجية التاريخية من خلال مجموعة من الكتّاب المتخصصين للحديث عن الإسكندرية القديمة والرؤية المستقبلية من خلال دور المتحف .

وأضافت أن وزارة الآثار تقوم بتجميع ونقل القطع الاثرية التي تقرر عرضها لأول مرة في المتحف، والبالغ عددها أكثر من 100 قطعة نادرة ما بين تماثيل ولوحات تذكارية وتيجان وقطع فسيفساء حديثة تم اكتشافها مؤخراً على يد بعثة مصرية بولندية في منطقة اثار كوم الدكة بالاسكندرية، لتكون ضمن القطع المحورية في سياق العرض المتحفي، إلى جانب 40 ألف قطعة أثرية سيتم عرضها في 20 قاعة على دفعات ومراحل لإعطاء الفرصة للآثار المخزنة للعرض لترى النور من جديد، مشيرة إلى أنه من بين القطع التي سيتم عرضها لأول مرة للجمهور تمثال لملكة بطلمية متشبهة بالالهة ايزيس تم اكتشافه في الستينات والمنتشل من تحت الماء مكسور عبارة عن جزئين ولم يعرض من قبل، كما اكتشف التاج في التسعينيات تحت مياة الميناء الشرقية، ولم يعرض وهو مكون من 3 أجزاء قطعتين موجودتين في حديقة المتحف البحرى بالاسكندرية، والتاج موجود في كوم الدكة، بالاضافة إلى لوحتين توأم يتم عرضها لأول مرة عمرها 2500 سنة، يعودان إلى عصر الاسرة الـ30 وهو العصر الفرعونى السابق على مقدم الاسكندر الاكبر مباشرة، ما بين 330 و360 سنة قبل الميلاد في القرن الرابع قبل الميلاد، وهما موجودتان واحدة في ادارة الاثار الغارقة بالاسكندرية والأخرى في متحف القاهرة .

وعن «موضوعية السيناريو»، قالت «حجاج»، أن التصميم الجديد يتيح للزائر عندما يدخل إحدى قاعات العرض أن تتحول إلى قاعات ذات موضوعات واضحة مثل الحياة اليومية في مصر، خلال العصرين البطلمي والرومانى، بحيث يدخل الزائر ليرى الآثار المعبرة عن الحياة اليومية والنشاط المعبر للبشر في تلك العصور، وعندما يدخل قاعة الحكام والحكم سيرى تماثيل للملوك والملكات البطالمة الأباطرة الرومان ليشاهد نماذج مما يتعلق بالحكم مثل العملات الرسمية لهم والآثار الباقية مما أنتجته الدولة في تلك الفترة والمعبرة عن الدولة في ذلك الحين .

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    131,315

  • تعافي

    109,462

  • وفيات

    7,352



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button