سياحة و سفر

بحضور أكثر من 30 سفيرًا.. البيئة تطلق «ECO EGYPT» لدعم المحميات الطبيعية | المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تنطلق من محمية رأس محمد بجنوب سيناء، الحملة الترويجية الأولى «ECO EGYPT» لوزارة البيئة، الجمعة، دعما للسياحة البيئية والمحميات الطبيعية بعد اكتمال الاستعدادات التي تضافرت فيها جهود كل من وزارات البيئة والسياحة والآثار والدولة للإعلام وبحضور الوزراء المعنيين وسفراء ورؤساء بعثات نحو 30 دولة أجنبية بالقاهرة.

وقالت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزير البيئة، إن الحملة تهدف إلى رفع الوعى البيئى لدى المواطنين، ودمج أفراد المجتمع المحلى بالمحميات في أنشطتها لتحقيق أغراض التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بتوفير فرص عمل دائمة لهم وتعزيز صناعة السياحة البيئية، فضلا عن الحفاظ على كنوز مصر البيئية كتراث وطنى وإنسانى.

وأضافت أن الجهود التمهيدية لانطلاق الحملة تضمنت تنفيذ مشروعات لتطوير 13 محمية من إجمالى 30 محمية في مختلف ربوع مصر، وشملت المشروعات تحسين البيئة التحتية والخدمات المقدمة للزائرين، وإنشاء مراكز لاستقبالهم في محميات رأس محمد والفيوم، وعقد ورش عمل لتدريب الأهالى على أنشطة للإنتاج الثقافى والحرف اليدوية مرتبطة بالمحميات بالتعاون مع الشباب والقطاعين الخاص والمدنى، مما أدى إلى تضاعف دخل سكان كل من محميات الفيوم ووادى الجمال بنسب تراوحت بين 126و460% خلال عام.

وأوضحت أنه من المقرر إسناد استثمار المحميات المطورة للقطاع الخاص من خلال قيامه بإقامة المنشآت والمشروعات الخدمية لتكتمل منظومة الجذب السياحى لهذه المناطق، بينما تتضمن الحملة قاعدة بيانات إلكترونية على شبكة الإنترنت العالمية، توفر وصفا كاملا لكل محمية وكيفية الاستمتاع بزيارتها والضوابط المرتبطة بذلك وأماكن الإقامة المتاحة والحصول على الخدمات السياحية للوافدين إلى المحميات سواء للترفيه والمتعة أو البحث العلمى أو الاستجمام والاستشفاء، مشيرة إلى أن الحملة تأتى تنفيذا لمبادرة الرئيس «اتحضر للأخضر»، لتقديم نموذج تنموى له صفة الاستدامة بما له من أبعاد لها انعكاس مباشر على إنعاش الاقتصاد الوطنى بتشجيع السياحة البيئية والحفاظ على مكوناتها.

وقال اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، إن انطلاق الحملة يعد مؤشرا جديدا لتقدم مصر نحو الاتجاه الصحيح بتكامل السياسات التي من شأنها الحفاظ على طبيعتها والأخذ بأسباب التحضر والرقى، معربا عن تقديره لجهود وزارتى البيئة والسياحة والآثار في ترجمة مفردات مؤتمر التنوع البيولوجى عام 2018 الذي أعلن محمية رأس محمد ضمن القائمة الخضراء، لما بها من مناطق طبيعية وتكوينات جيولوجية نادرة وشق زلزالى مبهر، فضلا عن موقعها الفريد وما يحيط بها من شعاب مرجانية وشواطئ تضاعف روعتها أشجار المانجروف.

وأضاف أن السياحة البيئية نمط تسعى إليه فئات عديدة في العالم من ذوى القدرة المميزة على الإنفاق وعندما تتحالف البيئة الساحرة بطبيعتها الخلابة مع أجواء الطقس المعتدل معظم فترات السنة فإننا نتحدث هنا عن مصر وعن جنوب سيناء بعينها التي تتميز بهذه العناصر الفريدة على مستوى العالم وهذا يعنى أننا مميزون للغاية في جذب السياحة العالمية التي سيكون لها مردود كبير ومباشر على إنعاش الاقتصاد.

وأوضح أن انطلاقة كبيرة ستشهدها السياحة عامة والبيئة والصحة خاصة في الفترة المقبلة على إثر ما أنجزته مشروعات التطوير التي تأخر تنفيذها نصف قرن ودعمت إنجازها القيادة السياسية بجهد أسطورى خلال عام واحد بهدف التعجيل بالثمار الاقتصادية وحلول حقبة الرخاء التي يستحقها شعبنا الذي طالما تجرع المعاناة والصبر.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    102,141

  • تعافي

    90,332

  • وفيات

    5,787



Tags

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close
Close