سياحة و سفر

السعودية تستهدف 100 مليون سائح ضمن خطة لرفع العائدات غير النفطية

المصدر: دبي – مجلة معالم

تستهدف المملكة العربية السعودية تطوير السياحة ورفع مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي ضمن المحاور الرئيسية لرؤية المملكة 2030، لرفع العائدات غير النفطية وتقليل اعتماد المملكة على النفط.

وتبذل المملكة جهودا حثيثة للارتقاء بهذا القطاع الواعد، الذي يعد إحدى الركائز الأساسية لتنويع مصادر الدخل، إذ من المستهدف رفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي إلى 10%، فضلا عن تحقيق 100 مليون زيارة بحلول عام 2030، لتصبح المملكة من بين أكثر خمس دول تستقبل السياح على مستوى العالم.

ومن المتوقع أن تسهم هذه الخطوات في توفير 1.6 مليون فرصة عمل، وهو ما يمثل 10% من إجمالي القوى العاملة.

وفي مقابلة مع قناة “العربية” قبل أيام، قال وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب: “مؤمن بأن السياحة في السعودية ستكون الدخل الثاني بعد النفط”.

وقال “لدينا بنية تحتية جيدة لقطاع السياحة، وقطاع الفنادق والمطاعم يحتاج للتطوير عبر ضخ الاستثمارات”.

وتعمل استراتيجية المملكة على توفير مليون وظيفة للفتيات والشباب من أبناء المملكة للعمل في قطاعات السياحة، وهذا سيؤدي إلى تقليص نسب البطالة إلى 6% بحلول 2030.

وأوضح الخطيب “نحتاج فنادق أفضل وأسواقا أفضل، وما بعد 2025 ستصبح مدن السعودية من أفضل الوجهات السياحية بالعالم. أصدرنا 500 ألف تأشيرة سياحية قبل جائحة كورونا، واستراتيجيتنا للسياحة تهدف إلى 100 مليون سائح في 2030، وتفاجأنا بالإقبال الكبير على الفيزا السياحية”.

وقال الخطيب إنه تم الاتفاق مع الجهات الحكومية على توفير الأراضي للمستثمرين، وصندوق التنمية السياحي سيموّل المشاريع النوعية، والقطاع الخاص مهم جداً في قطاع السياحة ونتطلع لمساهمته.

تصور أولي لإحدى جزر مشروع البحر الأحمر بعد الانتهاء من التطوير

وفي تقرير لها توقعت “كوليرز إنترناشونال” أن تشهد السعودية زيادة في تدفق عدد الزوار إليها بنحو 38% إلى 21.3 مليون زائر بحلول عام 2024.

ووفقاً لشركة “إس تي آر للأبحاث”، من المتوقع إضافة حوالي 80 ألف غرفة فندقية إلى المخزون الفندقي الحالي للمملكة بحلول عام 2025، غالبيتها في مكة المكرمة بواقع 34.3 ألف غرفة فندقية، تليها جدة والرياض بواقع 14.5 ألف و11.6 ألف غرفة جديدة على التوالي.

ويرى وزير السياحة أحمد الخطيب، أن المملكة قادمة وبقوة، ومن المأمول أن تصبح واحدة من ضمن أكبر 5 دول سياحية في العالم، مستشهدا في ذلك بما ذكره ولي العهد في أكثر من مكان، لافتًا إلى أن المملكة تستهدف الوصول إلى 100 مليون سائح.

وقال: “إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أشاع ثقافة مهنية جديدة أسهمت في تحريك نقلات نوعية في مختلف قطاعات الدولة، حيث تراجعت البيروقراطية وأصبحت روح الفريق الواحد تسود”، معتبرًا “أن السياحة باعتبارها رافدا اقتصاديا رئيسا من المجالات التي تحظى بدعم القيادة وتتطلب أن يسعى رجال الأعمال إلى الاستثمار فيها”، مؤكدًا أن مواسم السعودية سوف تشهد على مدى الخمس سنوات القادمة نقلة نوعية وفق الخطط المرسومة لها”.

مواقع أثرية في السعودية مواقع أثرية في السعودية



Tags

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close
Close