نشرت: الإثنين, حزيران 19, 2017
ترفيه | من المربى، العان بشارة

القوات العراقية تعلن بدء عملية اقتحام المدينة القديمة في الموصل

القوات العراقية تعلن بدء عملية اقتحام المدينة القديمة في الموصل

وتقول الأمم المتحدة إن نحو مئة ألف مدني مازالوا محاصرين هناك في ظروف مروعة مع نقص الغذاء والماء والدواء وتضاؤل فرص الوصول إلى المستشفيات.

من جهته، قال ضابط في قيادة عمليات نينوى لـ " العربي الجديد"، إنّ "عملية الاقتحام بدأت فجر اليوم، وإنّ قوات الشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الإرهاب بدأت بعملية اقتحام خطوط دفاعات داعش في المدينة القديمة".

ويقدم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة دعما جويا وبريا للحملة.

وأضاف "نعرف أن (مقاتلي) تنظيم داعش اقتادوهم معهم عندما رحلوا (.) عن مواقع كانت تشهد معارك"، متابعا أن "هؤلاء المدنيين محتجزون كدروع بشرية في المدينة القديمة".

وتوجهت مركبات مدرعة نحو جبهة القتال شمالي المدينة القديمة فيما يمكن سماع دوي القصف والأعيرة النارية. ولا يزال جزء من المجمع الطبي الذي يضم أكبر مستشفيين في الموصل خاضعاً لسيطرة المتشددين إذ يستخدمون مبانيه مواقعاً للقناصة.

وقوى الشفاء متقدمة في الجزء القديم من آخر معقل من المدينة تحت سيطرة المتمردين في الموصل، وهو ما اعتبرته المنظمة في العاصمة العراقية.

أعلنت القوات العراقية الأحد أن اقتحامها لمدينة الموصل القديمة هو المنازلة الاخيرة ضد تنظيم داعش.

ويستخدم تنظيم الدولة الإسلامية السيارات والدراجات النارية الملغومة والشراك الخداعية ونيران القناصة والمورتر لمواجهة القوات العراقية.

والموصل مدينة ذات كثافة سكانية سنية، وتعد ثاني أكبر مدن العراق، سيطر عليها 'داعش' صيف 2014، وتمكنت القوات العراقية خلال حملة عسكرية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من استعادة النصف الشرقي للمدينة، ومن ثم بدأت في 19 فبراير/شباط الماضي معارك الجانب الغربي.

وقال اللواء معن السعدي من قوات جهاز مكافحة الإرهاب "نحاول أن نكون حذرين جدا مستخدمين الأسلحة الخفيفة والمتوسطة لتجنب سقوط ضحايا بين صفوف المدنيين".

وقالت ممثلة اللجنة في العراق نورا لوف "ستكون مرحلة مرعبة لنحو مئة ألف شخص ما زالوا عالقين في المدينة القديمة بالموصل، ومعرضون حاليا لخطر المحاصرة في قتال الشوارع العنيف المرتقب".

بدأت #القوات_العراقية، صباح الأحد، عملية اقتحام المدينة القديمة في الشطر الغربي من مدينة #الموصل، حيث يتحصن آخر متطرفي تنظيم #داعش، وفق مصادر عسكرية.

المطبوعات ذات الصلة