نشرت: الخميس, حزيران 15, 2017
العالم | من مرزوق مالك

وزير الخارجية التركي يلتقي أمير الكويت اليوم والعاهل السعودي. الجمعة

وزير الخارجية التركي يلتقي أمير الكويت اليوم والعاهل السعودي. الجمعة

وفي الوقت الذي اعتبر فيه أوغلو "عدم قيام قطر بأي خطوة تصعيدية إلى الآن يعكس رغبتها في حل الأزمة دون تصعيد أو توتر في المنطقة"، أكد عدم وجود أي تصعيد في شراء قطر طائرات حربية من الولايات المتحدة الأمريكية، "وإنما هذه الخطوة جاءت لتأمين احتياجاتها من السلاح في إطار الدفاع عن نفسها".

وآتي توقيع الاتفاق في خضم أزمة دبلوماسية غير مسبوقة داخل مجلس التعاون الخليجي بعد إقدام الـسعـودية والبحرين والإمارات على قطع علاقاتها مع قطر، وحذت حذوها مـصـر واليمن وجزر المالديف وجزر القمر.

وبالرغم من تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي أعلن فيها تأييده للاجراءات ضد الدوحة، إلا أن الإدارة الاميركية ما لبثت أن دعت الى حل الازمة بالحوار.

ولطالما كان التعاون وثيقا بين قطر والولايات المتحدة التي تملك قاعدة عسكرية ضخمة في هذا البلد تضم نحو عشرة آلاف جندي أمريكي يشاركون في الحرب على تنظيم "الدولة الأسلامية" الإرهابي.

وقال بيان وزارة الدفاع الاميركية ان ماتيس والعطية بحثا قضايا أمنية في طليعتها مسألة مكافحة تنظيم "الدولة الاسلامية" "وضرورة خفض حدة التوتر كي تتمكن كل الاطراف في الخليج من التركيز على الخطوات المقبلة لبلوغ اهدافها المشتركة".

ومع استمرار الأزمة التي تشهد إقفالا للمنافذ الجوية والبرية والبحرية بين قطر وجاراتها التي قطعت العلاقات معها، تنشط الدبلوماسية من دول عدة خشية تفاقم تداعيات الأزمة على الصعد الاقتصادية والإنسانية والسياسية.

ومن أبرز الذين يحاولون القيام بوساطة بين الطرفين، أنقرة التي أوفدت وزير خارجيتها مولود تشاوش أوغلو، البارحة، إلى الدوحة.

وغداة زيــــــارة إلى الدوحة التقى خلالها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اجتمع الوزير التركي في الكــــويــت بنظيره الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح واستعرضا "مختلف التطورات ذات الاهتمام المشترك"، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو في الكويت الخميس إن بلاده تبذل جهودها لمنع التصعيد في الأزمة الخليجية، داعيا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى أن يكون جزءا من الحل.

وثمّن الوزير التركي جهود أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الرامية لحل الأزمة الحاصلة بين الأشقاء. منذ بداية الأزمة، ظهر الرئيس التركي Redzhep Tayip أردوغان كمدافع عن قطر، على الرغم من أنه تجنب انتقاد المملكة العربية السعودية وتركيا تسعى لتطوير علاقاتها معهم.

وعبرت الأمم المتحدة عن قلقها من التأثيرات المحتملة لعزل قطر دبلوماسيا، محذرة من أن ذلك قد يؤدي إلى معاناة واسعة بين السكان خصوصًا بسبب قرار الرياض وأبوظبي والمنامة طرد الرعايا القطريين من أراضيها. الساعة نيوز،. الجمعة - موقع صحيفة أخباري الالكترونية.تابعونا عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقع صحيفة أخباري الالكترونية ليصلكم اجدد الاخبار.

المطبوعات ذات الصلة